راديو الغزالين
1 . باسم الله بادي الحدادي - عصام عمر صهيب عمر
2 . دبكة أشرف أبو الليل - عصام عمر صهيب عمر
3 . محاورة زجل - موسى حافظ غانم الأسدي
4 . دبكه الدرازي - عوني الشوشاري
5 . مواويل - عصام عمر رفعت الأسدي
6 . شبابه 4 - هاني الشوشاري
7 . عشق الصبايا بهدله - عصام عمر صهيب عمر
8 . أبو الورد - أشرف أبو اليل حسن أبو اليل
9 . يالله افتحو دارنا - غانم الأسدي
10 . لما تطل - ألياس جوليانوس

قصائد وأشعار

الرئيسية » التراث الفلسطيني » قصائد وأشعار » قصيده بمناسبة المولد النبوي الشريف بقلم الشاعر تميم الأسدي
قصيده بمناسبة المولد النبوي الشريف بقلم الشاعر تميم الأسدي

~ذِكْرى المولِد"
مَوْلِد رَسول الله فَيْض النُّور في يُوم يِسْوَى من الزَّمان دْهور
زاح الظَّلام وْقاوَم الظُّلاَّم بالنَّصَر سانَد نَفْس كُلّ مَقْهور
دين السَّلام بْحِكْمِة الإِسْلام عاقِد مع الأَدْيان أَقْوَى جْسور
دين الحَضارَه برِفْعِة الأَعْلام عَلَّمْنا في رَأْي العُلوم نْشور
دين العَمارَه من صَحاري خْيام عَمَّر الدِّنْيا للنَّضارَه قْصور
"إِقْرَأ" الآيِه دَوَّنَت أَقْلام إِشْعاعْها بْلَوْح الذِّكِر مَسْطور
بالحِلْم حَقَّق للأُمَم أَحْلام شَيَّد حَواضِر إِلْها عِزّ حْضور
مِنْها الجَواري من شِكِل أَعْلام رِكْبَت بآفاق الطُّمُوح بْحور
كِلْمِة رَسول الله للإِيْلام بَلْسَم حَديث بْقُدْوِتُو مَذْكور
يا مْعَلِّم الإِنْسان صَوْن ذْمام في كُلّ أَمْر يْصُون حَقّ أْمور
بالعِزّ يِرْفَع للْمعالي هام تَالْعِزّ يِبْقَى ديار عِزّ الدُّور
وَقَّع بِتاريخ الـمَجِد أَخْتام تاريخ من كُلّ مَوْقِعَه مَغْمور
عَيْش التآخي بْعُرْوَتُو ما دام عيش ومِلِح دايِم ثِقَه مَوْفور
الدِّين مِشّ إِكْراه أَو إِجْرام بْحَقّ أَيْ إِنْسان بِأَيَّا عْصور
الدِّين بالإِحْسان والإِكْرام وبكُلّ فَضْل من الحَمِد مَشْكور
والشَّام تِشْهَد والشِّهادِه شام فيها التآخي نور جَنِّة حُور
جامِع أُمَيَّه للتآخي قام يِشْهَد يوحَنَّا وعَبْقِة البَخُّور
والأَقْصَى من روح القِيامِه هْيام وعُهْدِة عُمَر فيها العَدِل مَنْصور
وِذِكْرَى العُهود بِوَقْفِة الإِقْدام ذات الـمَسار وْهِيك مَوْقِف سُور
رَدّ الفَرْنْجَه بْنَصْر نال وْسام وحِطِّين حَطَّت حَدّ للمَغْرور
دين الصَّليب الْ قَوَّم الأَقْوام غَير الصَّلِيبي الْ قام حَتَّى يْجور
في الذِّكْرى فِكْرَه تْجادِل الأَفْهام مِشّ سيف يُحْفُر لِلْحَياة قْبور
مِشّ قُوس يِرْمي بالصُّدور سْهام مِشّ رُمْح يِطْعَن بالخِيانِه ظْهور
الدِّين حَدّ الدِّنْيا والإِحْجام عَن عُنْف من غيرِه وْتَعَدِّي يْغور
كُلْمِن عَلى دِينو صَلاه وِصْيام وأَرْكان تِمْحي كُلّ ذَنِب مَغْفور
لَو كان بِدُّو العالِم العَلاَّم وَحَّد كِيان العالَم بْدَسْتور
رِبْح التَّعَدُّد سُنِّة الأَعْوام ما بين خاصّ وْعامّ كِيف يْبور
الحِكْمِه مِنْها تْعَدَّدَت أَحْكام والشَّجْرَه نَبْت فْرُوع بِنْت جْذور
الكُلّ يُبْذُر بالحَياة تْلام وْمِن كُلّ بِذْرِه يْكيل صاع بْذُور
الـمَجْد حَوْل العَرْش طاف وْحام وِالسِّلْم شاع بْكُلّ شَعِب مَسْرور
وحُرِّيِّه الإِنْسان أَسْمَى وْسام وإِلاَّ بِرَبُّو العَبْد مِشّ مَجْبور
بالـمُصطَفَى دِين الصَّفا بَسَّام يِشْفي العِلَل من بَسْمِه تِوْفي نْذور
يا بَسْمِة الذِّكرى من الأَسْقام داوي النُّفُوس الذَّاوْيِه بْعَتْمِه
وْزِيدي عَلِينا نُور فَوق النُّور

أغاني
أغاني MP3