راديو الغزالين
1 . باسم الله بادي الحدادي - عصام عمر
2 . دبكة أشرف أبو الليل - عصام عمر
3 . محاورة زجل - موسى حافظ غانم الأسدي
4 . دبكه الدرازي - عوني الشوشاري
5 . مواويل - عصام عمر رفعت الأسدي
6 . شبابه 4 - هاني الشوشاري
7 . عشق الصبايا بهدله - عصام عمر
8 . أبو الورد - أشرف أبو اليل حسن أبو اليل
9 . يالله افتحو دارنا - غانم الأسدي
10 . لما تطل - ألياس جوليانوس

قصص شعبيه فلسطينيه

حكاية : الرزق بيد الله

عاش رجلان متجاوران مدة طوية من الزمن ، كان أحدهما يعتقد أن الرزق عبارة عن مهارة
وذكاء وقوة ، وكان الآخر يعتقد أن الرزق بيد الله رب العالمين ، فهو الذي يرزق
النملة السوداء ، في الليلة الظلماء ، على الصخرة الصماء ، ولا ينسى من فضله أحدا
أبدا ، وكان يؤمن بأن على الإنسان الجد والاجتهاد في طلب الرزق ، وأن الباقي على
الله تعالى .



كان الجار الأول كثيرا ما كان يتهم جاره ، بأنه كسول ولا يبحث عن رزقه ، أما هو فكثير
الحركة والنشاط في البحث عن رزقه .



في يوم من الأيام زار الملك المدينة التي يقطن بها الاثنان ؛ ليتفقد أحوال الناس ، فجذب
اهتمامه الجار الأول ، حيث كان كثير الحركة والنشاط والحيوية ، أراد الملك أن
يكافئه بهدية ثمينة على نشاطه وكثرة حركته .



وفي اليوم الثاني عاد الملك مرة أخرى إلى المدينة ، ومعه دجاجة مطهية شهية ، مجهزة
تجهيزا ملكيا خاصا .



قدم الملك الدجاجة إلى ذلك الرجل مكافأة له على ذكائه ونشاطه وكثرة حركته .


أخذ الرجل الدجاجة وذهب بها إلى جاره معاتبا وشامتا ، قال له : انظر كيف رزقني ربي
طعاما ملكيا شهيا ، بسبب ذكائي وكثرة حركتي أمام الملك .



قال له جاره : أتبيعها ؟


اتفق الاثنان على ثمنها فباعها وانصرف .


بدأ الجار الواثق بربه يأكل الدجاجة مع زوجته وأطفاله ، وإذ بكيس ممتلئ بالذهب داخلها



بعد أن أكل وحمد الله ، ذهب إلى جاره وقال له : أنظر إلى هذا الذهب ، كان الرزق لك
فصار لي ، فالله وحده مُقَسّم الأرزاق ، واللي إلك .... إلك ما هو لغيرك ، واللي
لغيرك مُحََرَّم عليك . 

أغاني
أغاني MP3